د.خالص جلبي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed كتابات الجمهورية
RSS Feed د.خالص جلبي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د.خالص جلبي
داعش تعلن إقامة الخلافة الإسلامية
الأقدار والمصائر والأحداث
ماذا يفعل الخوف؟
حي بابا عمرو
فيرشوف والطب الاجتماعي
بابانيكولاو كاشف السرطان
أول جراح صدر
حول طوفان نوح
مفهوم القضاء والقدر
ماذا تفعل السلطة؟

بحث

  
أخلاق التجار وأخلاق العلماء
بقلم/
د.خالص جلبي
نشر منذ: 4 سنوات و 5 أشهر و 7 أيام
الجمعة 26 مارس - آذار 2010 07:46 ص
يذهب ابن خلدون في مقدمته إلى أن العلماء في العادة مفلسون والتجار منتفخة جيوبهم ضامرة عقولهم، ويعلل ذلك بطريقتين: الأولى أن الكسب قيمة الأعمال وأنها متفاوتة بحسب الحاجة إليها، فإذا كانت الأعمال ضرورية في العمران كانت قيمتها أعظم، والحاجة إليها أشد، وأهل الصنائع الدينية (القائمين بأمور الدين من القضاء والفتيا والتدريس والإمامة والخطابة والأذان ونحو ذلك الذين لا تعظم ثروتهم في الغالب) لا تضطر إليهم عامة الخلق، وإنما يحتاج إلى ما عندهم الخواص ممن أقبل على دينه، وإن احتيج إلى الفتيا والقضاء في الخصومات، فليس على وجه الاضطرار، فيقع الاستغناء عن هؤلاء في الأكثر، وإنما يهتم بإقامة مراسمهم صاحب الدولة بما ناله من النظر في المصالح فيقسم لهم حظاً من الرزق على نسبة الحاجة إليهم. ويمضي ابن خلدون في التعليل من وجه آخر فيقول: وهم أيضاً لشرف بضائعهم أعزة على الخلق وعند نفوسهم فلا يخضعون لأهل الجاه. لما هم فيه من الشغل بهذه البضائع الشريفة المشتملة على إعمال الفكر، ولا يسعهم ابتذال أنفسهم لأهل الدنيا لشرف بضائعهم فهم بمعزل عن ذلك، فلذلك لا تعظم ثرواتهم في الغالب.أما السبب الثاني الذي يشرحه ابن خلدون فهو من زاوية مختلفة فيقول: إن التاجر مدفوع إلى معاناة البيع والشراء وجلب الفوائد والأرباح، ولابد في ذلك من المكايسة والمماحكة والتحذلق وممارسة الخصومات واللجاج، وهي عوارض من هذه الحرفة، وهذه الأوصاف نقص من الذكاء والمرونة، وتجرُّح فيها، لأن الأفعال لابد من عود آثارها على النفس، فأفعال الخير تعود بآثار الخير والزكاء، وأفعال الشر والسفسفة تعود بضد ذلك، فتتمكن وتترسخ إن سبقت وتكررت، وتنقص خلال الخير إن تأخرت عنها، بما ينطبع من آثارها المذمومة في النفس، شأن الملكات الناشئة عن الأفعال، وتتفاوت هذه الآثار بتفاوت أصناف التجار في أطوارهم، فمن كان سافل الطور محالفاً لأشرار الباعة أهل الغش والخلابة والفجور في الأثمان إقراراً وإنكاراً، كانت رداءة تلك الخلق عنه أشد، وغلبت عليه السفسفة وبعد عن المروءة واكتسابها بالجملة، وإلا فلا بد من المكايسة والمماحكة في مروءته وفقدان ذلك منهم بالجملة. انتهى ما قاله ابن خلدون. وما دفعني لهذا النقل من كلامه وضع السوق وأخلاق من يدخل فيها، ونحن من يكتب أن نرفع الوعي ونرشد، فالمال جيب والفكر دماغ وكل يحتاج للآخر، المال مثل الدم والفكر عقل موجه للمال أو بمنزلة الدماغ من الجسد، كما كان المال بمثابة الدم في الجسم، وهذا لا يعني أن يكون صاحب الفكر فقيراً دوماً، فقد كان فولتير في وضع مالي جيد، كما أتقن اسحق نيوتن الدخول على البورصات والاستفادة منها، ولكن أهل الفكر في عمومهم ليسوا من أصحاب الثروات كما ذكر ابن خلدون فإن كانوا فإما أنهم مزيفون أو لعلاقة مع أهل الحكم والسياسة والنفوذ، أو تجارات مشبوهة في الأعم، وهم ليسوا استثناء فقد يحملون أسماء شتى وأحياناً شريفة جداً وهم لصوص. والواقع أثقل من الشعارات. وحالياً هناك في السوق ضوابط جديدة لمراقبة السلع لم تكن موجودة من قبل مثل فترة الإنتاج والاستهلاك، وهو تقدم في العقلية التجارية، حرصاً على المستهلك والوصول بشرف أفضل لجيب المواطن. وخلاصة القول: أن السوق خطير وله قوانينه كما تحدث بذلك ريكاردو عن القانون الحديدي للأجور، أو كما تحدث ابن خلدون عــن الفرق في أخلاق العلماء والتجار بسبب حياة كــــــل فريق ومسلكه. والكل يكمل بعضه، ولكن الحذار مــــــن تاجر بدون خلق، أو متدين بدون وعي، فالأول لص والثاني متعصب، وقد نهانا الله عن الاثنين. 
عودة إلى كتابات الجمهورية
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالواحد أحمد صالح
اليمن.. الرقم الصعب
عبدالواحد أحمد صالح
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
سمية الفقيه
اليمن الجديد.. ومسمار جُحا
سمية الفقيه
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.عمر عبد العزيز
مطالب الحوثييين
د.عمر عبد العزيز
كتابات الجمهورية
نور باعباد
حِرَفنا بين الأصالة والمعاصرة
نور باعباد
فريد باعباد
كيف هي مكانة اليمن واليمنيين في الخارج ...؟
فريد باعباد
ألطاف الأهدل
العلاقة بين الشوكولا.. والحب والإحساس باللون
ألطاف الأهدل
حنان محمد فارع
الإعلام والمجتمع
حنان محمد فارع
عبدالله الصعفاني
سؤال عن اليمن..
عبدالله الصعفاني
د.عمر عبد العزيز
حكمة الدولة الاتحادية
د.عمر عبد العزيز
الـمـزيـد
[ الرئيسية | دخول البريد الإلكتروني | دليل خدمات مؤسسة الجمهورية للصحافة ]
لأي إستفسار أو تعليق لهذا الموقع أرسل بريد إلىinfo@algomhoriah.net
جميع الحقوق محفوظة © 2008-2014 الجمهورية نت
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 1.104 ثانية